الرئيسية > مواضيع > اضحك تضحك لك الدنيا

اضحك تضحك لك الدنيا


«اضحك تضحك لك الدنيا»، اضحك يضحك قلبك، وأعصابك، وشرايينك ورئتاك ودماغك. الضحك درع وقاية طبيعية ممتازة تحمينا من أعداء صحتنا.
في كتاب «تحليل مرض، كما يراه المريض» الصادر في عام 1979، يقول مؤلفه الأميركي نورمان كوزينز، الذي كان مصاباً بمرض عُضال مؤلم جداً في مفاصله: إنه بعد أن يئس من فاعلية العقاقير والأدوية لجأ إلى الضحك، ووصفه بأنه أنجح علاج خضع له. وقال إنه كان يواظب على مشاهدة الأفلام الهزلية، ويحيط نفسه بكل ما من شأنه خلق البهجة في نفسه. وتبين له أن 10 دقائق من الضحك الفعلي الذي يشغل عضلات البطن، يُحدث نتائج مماثلة تماماً لأقوى مسكنات الألم وأكثرها فاعلية، من دون تأثيراتها الجانبية الضارة.
وقد جاءت الدراسات العلمية فالضحك يتمتع بخصائص مسكنة للألم، خاصة للآلام المزمنة، مثل آلام المفاصل والأوجاع الناتجة عن أمراض عصبية. ويعزو العلماء ذلك إلى دور الضحك في رفع مستويات الأندورفينات المخففة للألم في مجرى الدم.
والواقع أن مفعول الضحك وتأثيره في الصحة لا يتوقفان على تخفيف الألم، بل يتعديان ذلك ليشملا جوانب أخرى من صحتنا الجسدية والنفسية والذهنية.
ونستعرض في ما يلي أبرز فوائد الضحك:

1 – تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية:

أفادت دراسة أجريت على مرضى السكري المصابين بارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الكوليسترول، أن مشاهدة أفلام أو برامج تلفزيونية فكاهية، لمدة نصف ساعة في اليوم، تساعد على رفع مستويات الكوليسترول المفيد، وخفض مستويات المواد المسببة للالتهابات. وفي كلية الطب التابعة لجامعة ماريلاند الأميركية تبين أن ربع ساعة من الضحك يومياً يعزز انسياب الدم في الأوعية الدموية، ما يسهم مع الوقت في الوقاية من مرض القلب. وقام البحاثة في هذه الدراسة بمراقبة وظائف الشرايين لدى المشاركين أثناء مشاهدتهم مقتطفات من فيلم فكاهي، وأخرى من فيلم حربي. وتبين أن الشرايين تتمدد بنسبة 22 % عند مشاهدة البرنامج الهزلي، وتنقبض بنسبة 35 % عند مشاهدة فيلم الحرب.


2 – تقوية الجهاز المناعي:

يقول أستاذ علم النفس الأميركي، البروفيسور كارل شارينتسكي، من جامعة ويلكس بار في ولاية بنسلفانيا: إن الضحك يساعد على رفع مستويات واحد من أبرز مضادات الأجسام، الذي يشكل الخط الدفاعي الأول للجسم في مواجهة الجراثيم. وكانت دراسة أجريت في جامعة ولاية إنديانا الأميركية قد أظهرت أن نشاط الخلايا الدفاعية الطبيعية في الجسم يرتفع لدى النساء اللواتي كن يضحكن أثناء مشاهدة فيلم فكاهي.

ومن جهته يقول البروفيسور ريتشارد وايزمان، أستاذ علم النفس في جامعة هيرتفورشاير الأميركية: إن التجارب أثبتت أن الضحك لا يسهم فقط في تعزيز قدرات الجهاز المناعي في مكافحة الأمراض والعدوى، بل إنه ينشط القلب ويزيد من ضرباته، ويرفع نسبة الأوكسجين في الدم، ويساعدنا على التنفس بعمق، ويمدد عضلات عدة مختلفة في وجهنا ورقبتنا وكتفينا، والجزء العلوي من جسمنا. وهو يشبهه بتمرين رياضي صغير، مع كل ما يحمل هذا الأخير من فوائد. وتجدر الإشارة هنا إلى أن ربع ساعة من الضحك يمكن أن يساعدنا على حرق حوالي 40 وحدة حرارية، وذلك كما جاء في تقرير نشرته مجلة «السمنة».


3 – خفض مستويات سكر الدم والتخفيف من عوارض الحساسية:

تبين في دراسة يابانية أجريت في عام 2003 وشملت 19 مصاباً بالسكري، أن مستويات الجلوكوز في الدم تسجل انخفاضاً ملحوظاً لدى هؤلاء المشاركين، بعد مشاهدتهم برنامجاً تلفزيونياً فكاهياً. وجاء في أبحاث نشرتها مجلة «الأبحاث النفسية – الجسدية» الأميركية أن الضحك يرفع من مستويات هورمون الميلاتونين في حليب الأم، ما يساعد على التخفيف من إمكانية إصابة الرضيع بالحساسية. وفي دراسة نشرتها مجلة الرابطة الطبية الأميركية في عام 2001، تبين أن عوارض الحساسية تراجعت بشكل ملحوظ لدى الأشخاص الذين شاهدوا برامج فكاهية، مقارنة بأولئك الذين اكتفوا بمشاهدة أحوال الطقس.


4 – شدُّ عضلات الوجه:

القلق المتواصل والتجهم يؤديان إلى هبوط العضلات المحيطة بالفم، على عكس الضحك الذي يرفعها، ويمنح الوجه مظهراً شاباً. وتعلق المتخصصة البريطانية إيفا فرايزر فتقول: إن عضلات الوجه تحتاج إلى تمرين وإلا فإنها تترهل. وليس هناك أفضل من الضحك والابتسام لتمرين عضلات الوجه، خاصة تلك التي تحيط بالفم والعينين، وشّدها.

5 – التخفيف من مستويات هورمونات التوتر:

كل الدراسات التي أجريت حول الضحك، تؤكد أنه يساعد على خفض مستويات هورمونات التوتر وعلى رأسها الكورتيزول، ويرفع مستويات الهورمونات التي تحسن الصحة العامة، مثل الأندورفينات. وقد تبين أن الضحك لمدة دقيقة واحدة يساعد على الشعور بالرضا والارتياح لمدة ساعة تقريباً.


6 – تعزيز القدرة على الابتكار والإبداع:

من المعروف أن العديد من أكثر الشخصيات إبداعاً في تاريخ البشرية كانوا يتمتعون بحس الفكاهة, ويحبون المزاح والهزل وإطلاق النكات والاستماع إليها. فليوناردو دافينشي مثلاً، كان يملأ سجلاته بالنكات، وبالقصص الفكاهية، والتوريات. وتشير سيرة حياة توماس أديسون إلى أنه كان يضحك من قلبه وأن ضحكاته كانت صبيانية مرحة، وكان يتمتع بحس فكاهي مميز. أما ألبيرت آينشتاين، فكان يحب أن يطلق النكات وسط الاجتماعات العلمية الجادة. والواقع أن الحس الفكاهي والضحك يشكلان عنصرين أساسيين لعيش حياة ممتعة، وهما وسيلتان قيمتان لرفع مستويات الإبداع والتفكير الفاعل. وأظهرت الدراسات أن الضحك وحس الفكاهة يستثيران وينشطان مناطق دماغية مسؤولة عن حل المشاكل وتنظيم المعلومات، وتنشيط هذه المناطق يجعلنا أكثر إبداعاً وأكثر فاعلية في العمل.
وفي دراسة نشرتها مجلة علم النفس التعليمي في عام 1976، طلب البروفيسور أفنير زيف من مجموعة من الطلاب في مدرسة ثانوية، الاستماع إلى تسجيل لبرنامج فكاهي قبل الخضوع لاختبار نموذجي يقيس القدرة على الابتكار. وتبين له أن نتائج هؤلاء الطلاب، على مستوى الإبداع والأصالة ومرونة التفكير وتعدُّد الأفكار، كانت كلها أعلى بشكل ملحوظ من النتائج، التي سجلها الطلاب الآخرون الذين لم يستمعوا إلى البرنامج الفكاهي.


ومن جهته، يشير البروفيسور بول ماكغي، أستاذ علم النفس الأميركي المتخصص في دراسة الحس الفكاهي، إلى أن الإحصاءات التي أجراها في الشركات الكبيرة، تشير إلى أن 84 % من الأشخاص الذين تم استجوابهم، يوافقون على أن الموظفين الذين يتمتعون بحس فكاهي هم أكثر فاعلية في عملهم. ويعلق ماكغي قائلاً: إن أصحاب الحس الفكاهي يكونون عادة أكثر ميلاً إلى الابتكار، وأقل صلابة وتشدداً، وأكثر استعداداً لقبول الأفكار والطرق الجديدة، وأخذها في الاعتبار. وهو ينصح الجميع بزيادة «جرعة» الضحك في حياتهم، عن طريق المواظبة على مشاهدة الأفلام والبرامج الفكاهية، وتسجيل النكات وتبادلها مع الأصدقاء والأقارب، والحرص على الوجود بصحبة الأشخاص المرحين.

تمنياتي لكم بحياة مليئة بالضحك
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: