الرئيسية > مواضيع > الجانب الاخر للتدخين

الجانب الاخر للتدخين


اسال الله ان يعافى الجميع من هذا البلاء الخطير

Buerger’s Disease
مرض لا يصيب الا المدخنين
ببساطة
هذا المرض مرتبط ارتباط مباشر بالتدخين
فتقريبا كل من يصاب بهذا المرض
هو من المدخنيــــن

ما يحدث هو انسداد فى الشرايين المؤدية للأطراف

مما يؤدى الى أن تفقد هذه الأطراف مصدر غذائها من الدم و الاوكسجين
فتموت و تتعفن

و اما أن تتساقط الأصابع من تلقاء نفسها
أو تتم عن طريق بتر الطرف سواء كان القدم أو اليد
و ذلك حماية لباقى الجسم



Lung Cancerســــرطان الرئة

فى أى كتاب طبى أو بحث علمى ستجد أن
السبب الأول و الرئيسى لهذا المرض القاتل هو..
التــــدخين
بمختلف أنواعه

ولقد أظهرت هذه الدراسات أن احتمال الإصابة يزداد بنسبة مطردة وبمقدار ما يدخن من عدد السجائر ، إذ أن تدخين 25 سيجارة يومياً يجعل احتمال حدوث سرطان بالرئة أكبر .. وتزداد احتمالات الإصابة بهذا المرض بين مدخني السجائر عن مدخني السيجار أو البايب “الغليون ” .
” كما أن هذا الاحتمال يزداد باستنشاق الدخان ، وبتدخين السيجارة بأكملها ، أو ترك السيجارة مشتعلة في الفم عند التدخين ، وبإعادة إشعال السيجارة المطفأة والتدخين في سن مبكرة ” .” وقد تبين من دراسة الغشاء المخاطي للقصبة الهوائية بين المدخنين أنه تحدث هناك تغيرات شديدة تتناسب تناسباً طردياً مع كمية السجائر المدخنة ، وهذه التغيرات ربما تتحول إلى ورم سرطاني وقد تعود إلى حالتها الطبيعية بعد الامتناع عن التدخين ” .

وبإجراء فحوص ميكروسكوبية للشعب الهوائية بين المدخنين ، وجد أن هناك تغييرات في خلايا الغشاء المبطن للشعب الهوائية تتراوح بين تهيج وزيادة في إفراز المواد المخاطبة وتكاثر كبير في الخلايا مما يسبق مباشرة حدوث مرض السرطان ، وفي أحيان كثيرة وجدت تغييرات سرطانية مبكرة ، لا يمكن التعرف عليها بالكشف الإكلينيكي .. وقد تتحول في أي لحظة إلى سرطان متشعب .

” كما أثبتت التجارب المعملية أنه بإمكان إحداث السرطان في حيوانات التجارب باستعمال قطران دخان السجائر وذلك بدهن جلد الفئران بهذه المادة لمدة عامين أو بحقنها في الأنسجة ، كما أمكن إحداث سرطان الرئة في الكلاب وذلك بتدريبها على تدخين سبع سجائر يومياً من فتحة صناعية بالقصبة الهوائية لمدة عامين ونصف .

وقد تلاحظ وجود مواد كيميائية مسرطنة ” مسببة للسرطان ” في القطران المترسب من دخان السجائر مثل مادة ” البنزبيرين ” . وطوال سنوات التدخين يترسب قسم من هذه المواد في الرئتين ويعطيها اللون الأسود، كذلك يؤدي إلى نقص في وظيفة الرئتين ، وما يتبع ذلك من نقص في كمية الأكسجين اللازمة للجسم . ومن المضاعفات الأخرى للتدخين بالنسبة للجهاز التنفسي انه يؤدي إلى الالتهاب الوعائي لغشاء الأنف المخاطي والذي يؤدي إلى الالتهاب المزمن للحنجرة والبلعوم وتكوين حلمات وتورمات بهما . فالمدخن الذي يستنشق الهواء محملاً بدخان السجائر يتنفس قدراً كبيراً من هذا الدخان محملاً بغازات وجزيئات كيماوية تترسب في جهازه التنفسي وتحدث به تغييرات كثيرة ، وبمرور هذا الدخان على الحنجرة وهي أضيق مكان في الجهاز التنفسي تتزاحم جزيئات الدخان وتتكاثف درجتها ويكون تأثيرها مركزاً على الحنجرة والأحبال الصوتية . ونظراً لأن الأحبال الصوتية تقوم بدور كبير في التنفس والكلام والسعال والعطس ، فإنها تقوم بمجهود أكبر بين المدخنين ولا سيما الذين يتنفسون الدخان بعمق مما يعرضها للإرهاق والإجهاد . ولقد تم فحص الغشاء المخاطي للحنجرة تحت الميكروسكوب المكبر لعدد كبير من المدخنين فلوحظ وجود تغييرات كثيرة في تركيبه وفي سمكه وعدد خلاياه ونظام توزيعها مع تحول النسيج المخاطي إلى نوع آخر يعتبر مرحلة سابقة لحدوث الأورام السرطانية . حيث وجد ارتفاع في نسبة حاض ” الديوكسي ريبونيوكليك ” المعروف بزيادته الكبيرة في الخلايا السرطانية . أما بالنسبة لمرضى سرطان الحنجرة فقد أثبتت الفحوص أن هناك صلة أكيدة بين إدمان التدخين وحدوث سرطان الحنجرة ” . ســـــرطان الحنجرة


وقد وجد احصائياً أن من يدخن أربعين سيجارة يومياً معرض عشرين ضعفاً عن غير المدخن للإصابة بسرطان الرئة .
كما وجد أن الاحتمال يعتمد ايضاً على السن التي يبدأ فيها لا مدخن التدخين وكلما كانت سن بداية التدخين أقل من 25 سنة كانت نسبة خطر الإصابة في ازدياد .
وقد وجد أن 40% من حالات السرطان بالرئة من الممكن تفاديها بالامتناع عن التدخين .
وقد تبين أنه ليس عدد السجائر المدخنة يومياً هو العامل المهم فقط للإصابة بل هناك عوامل أخرى .
* مدة التدخين .
* عمق استنشاق الدخان .
* طول السيجارة ونسبة احتوائها على مصنفات التبغ .
* مدى ترك السيجارة في الفم .
* سن البدء في التدخين .
* وجود فلتر من عدمه .
والأغرب أن أغلب حالات سرطان الرئة لدى المدخنين تكتشف في مراحل متقدمة بعد أن يكون المرض قد انتشر واستفحل ولا يوجد فرصة للتدخل الجراحي وهو العلاج الشافي في الحالات المبكرة .
ولذا ينصح المختصون كل مدخن بضرورة الكشف الدوري على صدره وأي شخص تعدى مرحلة منتصف العمر ويشعر بأغراض صدرية ولو سعالاً أكثر من أسبوعين .
ومن الأمور اللافتة للنظر أنه يوجد علاقة وثيقة بين التدخين وانتشار السعال عند أغلب المدخنين وكذا البلغم والذي بمرور الوقت يعتبره المدخن شيئاً عادياً !
وهذا البلغم قد يكون صافياً إلا انه أحيانا وخصوصاً في فصل الشتاء قد يتحول إلى اللون الأصفر أو الأخضر نتيجة نشاط الميكروبات التي تجد في هذا البلغم وسطاً مناسباً لنموها ومن ثم تحدث التهاب بالشعب الهوائية .
وتراكم هذا البلغم الذي ينتج عن زيادة نشاط الغدد الموجودة في الغشاء المبطن لمجرى الهواء يساعد على أن تتعلق به الأتربة والجراثيم والمواد الغريبة التي تصل إلى الشعب الهوائية وبعد فترة يحدث ضيق بمجرى الهواء فيصير النفس عسيراً ويحدث النهجان حتى مع أقل مجهود

ملحوظة:
سرطان الرئة و الحنجرة من أقوى أنواع السرطانات
فى الجسم كله

تأثير التدخين على الجهاز البولي والتناسلي

من نتائج بحث أجرى على 365 حالة إصابة بسرطان المثانة اتضح أن 80% منهم كانوا من المدخنين المدمنين .
كما ثبت أن التدخين المكثف لمدة طويلة من السنين .. أي لمن يدخن أكثر من عشر سجائر يومياً لمدة تزيد على عشرين عاماً .. قد يكون أحد العوامل المسببة لسرطان المثانة .. أما كيف يستطيع التدخين أن يؤثر على المثانة ، فقد أظهرت البحوث أن الدخان يتسرب إلى الدم ويعرقل التفاعلات الكيماوية داخل الجسم مما قد يؤدي الى تكوين مواد كيماوية ذات تأثير سرطاني بالدم وتفرزها الكليتان في البول فتؤثر على المثانة .
كما ثبت أن التدخين يقلل عدد الحيوانات المنوية ويضعف الرغبة الجنسية .. فقد أثبتت الدراسات العلمية أن 11% من الرجال الذين يعانون من ضعف جنسي هم عبارة عن مدمنين للتدخين .. حيث ثبت أن النيكوتين يؤثر على الجهاز العصبي وعلى الجهاز اللا إرادي المسئول عن جزء من العملية الجنسية ، فيعمل على تنشيط هذا الجزء مما يؤدي إلى تقصير مدة العملية الجنسية ، ويجعل المدخن الذي يعاني من ضعف جنسي أكثر ضعفاً ، فإذا ما أقلع عن التدخين تحسنت حالته .
وفي ذلك يقول العالم الأمريكي : ” التون أو شنير ” أن النيكوتين يقلل النشاط الجنسي للرجل والمرأة .. وانه عالج كثيراً من المدخنين المصابين بأمراض الرئة وكانوا بعد شفائهم وانقطاعهم عن التدخين يصرحون بأنهم سعداء بانقطاع السعال والاستغراق في النوم .. ثم يهمسون في أذنه أنهم في الحقيقة سـعـداء أكثر لأنهم وجدوا رجولتهم تعود إليهم .
وهناك ملاحظات قد تضمنت دراسات علمية بحثت في موضوعات الضعف التناسلي والعقم ومن تلك :
انه قد لوحظ أن اكثر من يشتغلون في مصانع الدخان تحدث لهم أنواع مختلفة من الضعف التناسلي .. وبعضهم إذا انجبوا أطفالا تموت ذريتهم في مستهل حياتهم
لوحظ من فحص أحد العاملين في أحد مصانع التبغ بفرنسا الذي أصيب بالعجز التام عن ممارسة العملية الجنسية انه عندما انقطع عن التدخين عادت إليه قواه التناسلية
بفحص المادة المنوية لشاب مدخن وجدت أنها عقيمة ، فلما انقطع عن التدخين واعيد فحص مادته وجدت أنها مخصبة
ثبت أن النساء المشتغلات بمصانع التبغ – إذا قدر لهن العمل – يلدن غالباً قبل الميعاد أو يحدث لهن حالات إجهاض
فضلاً عن ذلك كله ، فقد تبين من دراسة حالات المدخنين أن شرب الدخان يضعف الشهوة الجنسية بسبب إضعافه لشهوة الطعام بحكم اصطباغه على جدران المعدة فيضعف هضمهما الطبيعي وبالتالي يضعف خمن حيوية ونشاط الجسم
وبعد فما رأي المدخن ؟ هل يفضل مرحلة الطفولة والاستمرار فيها بعيداً عن الحيوية الجنسية التي يتمتع بها أقرانه من غير المدخنين ؟
التدخين .. ومشكلة العقم
أثبتت البحوث العلمية أن مادة النيكوتين الناتجة عن التدخين تؤثر تأثيراً مباشراً على السائل المنوي حيث تؤدي إلى نقص عدد الحيوانات المنوية وضعف شديد في حركتها وحيويتها ونشاطها وتؤدي إلى ازدياد نسبة الحيوانات المنوية المشوهة .
ويؤدي النيكوتين أيضا إلى تشوهات خلقية في كرموزمات الحيوانات المنوية مما يضعف هذه الحيوانات .. ويؤدي هذا إلى ضعف في الإخصاب أو إجهاض متكرر أو إنجاب أطفال مشوهين .
كما يؤثر النيكوتين على خلايا الخصية تأثيراً مباشراً وعلى إفراز الهرمون الذكري منها حيث يقل إنتاجه مما يؤدي إلى انخفاض عدد الحيوانات المنوية وضعف حركتها وحيويتها – كما سبق أن ذكرنا – فضلاً عن أنه يؤدي إلى ضعف الرغبة الجنسية بل إلى ضعف الانتصاب أيضا .
كذلك فان وجود النيكوتين في الدم يساعد الغدة الكظرية على إفراز نسبة عالية من هرمون الأدرينالين والكورتيزون ومشتقاته وعدة هرمونات أخرى مما يكون له تأثير مباشر على الحيوانات المنوية وإنتاجها ، يضاف الى ذلك أن النيكوتين يؤدي إلى إبطال مفعول فيتامين ” ج ” الذي يشكل عنصراً أساسيا في عملية إنتاج الهرمون الذكري في الخصية وتخلق الحيوانات المنوية .
والنيكوتين يزيد لزوجة الصفائح الدموية مما يقلل كمية الدم الواصلة للخصية مسبباً ضعفاً في إنتاج الحيوانات المنوية .
كما يسبب النيكوتين ارتفاع الكوليسترول والدهون في الدم مما يؤدي إلى تصلب الشرايين الذاهبة إلى الخصية والعضو التناسلي مما يؤدي إلى ضعف الانتصاب بسبب آخر غير ما أسلفنا ذكره .
هذا ، وقد أشارت النتائج إلى أن وقف التدخين يساعد إلى حد كبير في تحسن نسبة وحيوية الحيوانات المنوية .. فقد أثبتت مجموعة من الباحثين بمركز الدراسات والبحوث في باريس أن حالات الضعف الجنسي ليس مصدر العقل والحالات النفسية من القلق والكبت فحسب ، وإنما بسبب تدمير الأوعية الدموية الناتج عن التدخين .

Cancer Of The Lip
ســــرطان الشفاه
و اللسان
و ســــرطانات الفم

يعـــد التدخين
السبب الأهم و الرئيسى لسرطانات الشفاه
و الفم


صورة لسرطان اللسان

وهذا سرطان الرئة بـ x-ray

هذه الأنواع من السرطانات
اذا اكتشفت مبكرا
فمثلا سرطاناتات الشفاه قد نستطيع علاجها و محاولة الاستعاضة بالجلد المفقود
و استئصال جزء من الوجه
و تختلف طرق العلاج على حسب حجم السرطان و شكله و مكانه
أما اذا وصل السرطان اللى الغدد الليمفاوية
فتختلف العملية
فيجب استئصال العضو و الغدد الليمفاوية

بالنسبة للسان
غالبا
ما نستأصل نصف اللسان مع نصف الفك و عضلات الفك و الرقبة

طبعا اذا تعدى السرطان الغدد الليمفاوية
و انتشر فى الجسم
غالبا ما يؤدى الى المــــوت
====
اللهم اشفي مرضي المسلمين
ومتعهم بالصحة والعافية
اللهم آمين

  1. لا يوجد تعليقات.
  1. 09/05/2010 الساعة 1:45 صباحًا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: